الفروق و المزايا بين شفط الدهون و بين تخسيس الوزن بالحمية و الرياضة

الفروق و المزايا بين شفط الدهون و بين تخسيس الوزن بالحمية و الرياضة

ان الاهتمام لدى السيدات بشكل أجسامهم و استدارته و الشكل الأنثوي  أصبح من أهم سمات العصر الحديث  بل أن أكثر السيدات أصبحن يهتمن بشكل أجسامهن أكثر من من اهتمامهن  بالثياب التي يرتدونها و أكثر أيضا من الحلي و الزينة   و لا يعني الشكل الجميل للجسم هو التنحيف  بمعناه التجريدي  بل ان الحصول على الاستدارات الانثوية  و تنسيق الجسم  أصبح أهم من النحف العام  المشاهد لدى عارضات الأزياء و مثال على ذلك الحصول على خدود ممتلئة و خصر ضيق و صدر ممتلئ  و مؤخرة كبيرة و أفخاذ نحيلة  أصبح أكثر جمالا و اغراء من عارضة أزياء نحيلة  بالكامل دون بروزات انثوية . لذلك ازداد الاعتماد على عمليات شفط الدهون أكثر من الرياضة و الحمية لما لهذه العمليات القدرة على التحكم بشكل الجسم أكثر من الحمية  و الرياضة .

 

أهم الميزات  لشفط الدهون  و التي تؤدي لنتيجة أفضل من الحمية و الرياضة أو انقاص الوزن بعمليات تصغير المعدة :

  1. ان عدد الخلايا الدهنية في كل منطقة من جسم الانسان ثابت فالخلايا الدهنية لا تتكاثر لكنها تكبر مع زيادة الوزن و تصغر عند انقاص الوزن   لذلك عند تنزيل الوزن تصغر الخلايا الدهنية دون أن تزول و تكون جاهزة لتكبر بالحجم عند زيادة الوزن بحيث تضيع الفائدة أما في حالة شفط الدهون فيتم قتل و ازالة الخلايا الدهنية بصورة شبه كاملة لذلك و حتى مع زيادة الوزن فيما بعد لاتكبر المنطقة لأن لا توجد خلايا دهنية أصلا لكي تكبر و بالتالي في المنطقة المشفوطة لا تعود الدهون أبدا و الفائدة دائمة و ليست مؤقتة حتى مع زيادة الوزن.
  2. ان انقاص الدهون بالحمية  و تصغير المعدة يرافقه ترهل شديد بالحسم نتيجة زيادة الجلد المرافقة في حين أن عملية شفط الدهون تترافق مع تليفات بين الجلد و العضلات و انكماش الجلد المرافق مما يعطي حماية نسبية من الترهلات.
  3. هناك مناطق بجسم المرأة و أخرى بجسم الرجل لا تستجيب لانزال الوزن  مثل الرقبة و الذراعين و الكرش و الفخذين و الخاصرتين وتبقى فيها الدهون متراكمة بالرغم من هبوط المناطق الاخرى و يسبب ذلك أزمات نفسية لدى السيدات و عيوب بشكل الجسم لديهن بسبب عدم التناسق بالجسم بينما في شفط الدهون يستطيع الجراح التحكم بذلك بشفط تلك المناطق المعندة التي لم تذوب مع الحمية  و يزيل الخلايا الدهنية منها بحيث لا تستطيع الدهون ان تعود اليها ثانية .
  4. ان الدهون المشفوطة تحوي على خلايا حية دهنية يمكنها ان تعيش بحقنها بالجسم مرة ثانية و ذلك لملئ فراغات في الجسم للحصول على تنسيق أفضل للجسم و هذه الخلايا تؤخذ من نفس الجسم و هي ذاتية لا تترافق بالرفض المناعي أو الالتهاب كما انها حية بحيث تكبر و تصغر مع الزيادة أو النقص بوزن الانسان  و هي أفضل بكثير من المواد المصنعة خارج الجسم كالكولاجين أو حشوات السليكون الغريبة عن الجسم  اضافة الى أنها أرخص بكثير من تلك المواد.

 

ما هي نقطة ضعف شفط الدهون ؟

ان عملية شفط الدهون ليست وسيلة فعالة لانقاص الوزن لأن المسموح و المأمون هو شفط 5 ليتر من الدهون فقط بالجلسة الواحدة و من المعلوم أن الدهون أخف من الماء بحيث أن وزن ال 5 ليترات من الدهن يعادل 4 كغ تقريبا  لذلك شفط الدهون لا يفيد كثيرا بانقاص الوزن العام للجسم  و انما بتنسيق الجسم و اعطاؤه شكل جميل  لذلك فشفط الدهون لا يعالج حالات البدانة المرضية و الأوزان الكبيرة.

ان الحصول على شكل جميل و مغري يتطلب تضافر عدة جهود من الحمية و الرياضة و شفط الدهون و ملؤها بأماكن أخرى و لا تكفي طريقة واحدة مما سبق  لوحدها.

ان شفط الدهون يحتاج لخبرة عالية لدى الطبيب و عليه أن يتعامل مع تنسيق الجسم كما يتعامل الرسام أو النحات  مع اللوحة الفنية  أنه فن و ذوق و خبرة و ذلك لتجنب المضاعفات و الحصول على شكل جميل كما يتطلب من المريضة التعاون و تنفيذ تعليمات الطبيب  علما أن معظم عمليات شفط الدهون هي من عمليات اليوم الواحد أي التي لا تتطلب تنويم المريضة بالمستشفى و التي يمكن اجراءها حسب العملية بالتخدير الموضعي أو العام .

د.عصام كيالي

استشاري جراحة التجميل و زراعة الشعر

شاهد أيضاً

عمليات شد الصدر

عمليات شد الصدر

تعاني الكثير من السيدات من مشكلة ترهل الثديين  و يشكل ذلك نسبة كبيرة من الاناث …